ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻل ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﺔ ﻭﺳﻠﻢ

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

(ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻل ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﺔ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ )
ﺭﻭﻱ ﺍﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ :
ﺫﻫﺐ ﺍﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﺩ ﺷﻬﻴﺮ ﺟﺪﺍ ﺑﺎﻟﺼﻴﺪ لكثرة ﺍﻟﻐﺰﻻﻥ ﻭﺍﻟﻄﻴﻮﺭ فيه
ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺻﺎﺩﻑ ﻭﻫﻮ ﻳﺴﻴﺮ ﻓﻲ ذلك ﺍﻟﻮﺍﺩﻱ
ﻏﺰﺍﻟﺔ ﻣﻜﺒﻠﺔ ﺑﺎﻟﻘﻴﻮﺩ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﺕ تلك ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﺔ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ‏( ﺻل ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏) ﻓﺮﺡ ﻗﻠﺒﻬﺎ
ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻳﺎﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻗﺪ إﺻﻄﺎﺩﻧﻲ ﻭﺍﻧﺎ ﻗﺪ ﺧﺮﺟﺖ ﺍﻏﺘﺎﺕ ‏( أتغذي ‏) ﻛﻲ أﻃﻌﻢ ﺍﻃﻔﺎﻟﻲ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ ﻭﻟﻜﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ إﺻﻄﺎﺩﻧﻲ ﻭﻛﺒﻠﻨﻲ ﺑﺎﻟﻘﻴﻮﺩ. 
ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
ﺍﺭﺟﻮﻙ ﺍﻥ ﺗﻜﻔﻠﻨﻲ ﻋﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻟﺼﻴﺎﺩ



ﻛﻲ ﺍﻋﻮﺩ لأﻃﻔﺎﻟﻲ أﺭﺿﻌﻬﻢ ﻭأﺭﺟﻊ ﺍﻟﻰ ﻗﻴﻮﺩﻩ
فإﺑﺘﺴﻢ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ‏(ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏) إبتسامة ﺍﻟﺤﻨﺎﻥ ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻬﺎ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺍﺑﺸﺮﻱ ﺳﺄﺭﺟﻮﻩ ﻳﻔﻚ ﻗﻴﺪﻙ إﻥ ﻗﺒﻞ ﻋﻮﺩﺗﻚ أﻭ ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻞ. 
ﺠﺎﺀ ﺍﻟﺼﻴﺎﺩ ﻭﻭﺟﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ‏(ﺻل اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ‏) ﻋﻨﺪ ﺻﻴﺪﺗﻪ ﻗﺪ ﺟﻠﺲ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻟﻠﺮﺳﻮﻝ ﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺟﻠﺴﻚ ﻋﻨﺪ ﺻﻴﺪﻱ ﻓﺠﺎﻭﺑﻪ ﺍلمبعوث ‏رحمة للعالمين(ﺻل ﺍﻟﻠﻪ عليه ﻭﺳﻠﻢ) ‏ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻪ ﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ ﺍﻟﺤﻨﻮﻧﺔ ﺍﻟﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ وﻗﺎﻝ :
ﺍﻳﻬﺎ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻃﻠﻖ ﺳﺮﺍﺡ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﺔ ﻭﺧﺬ ﻣﺎ ﺗﺸﺎﺀ من ﻓﺪﻳﺔ
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻭﻫﻞ ﺍﻓﺘﺪﻱ ﺻﻴﺪﻱ ﺑﺸﻲﺀ ﺁﺧﺮ ﻻ ﻭﺍﻟﻒ ﻻ ﻟﻦ ﺍﻗﺒﻞ. 


ﻗﺎﻝ له ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﺻﻠﻮﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وسلامه 
إﻥ ﻟﻬﺎ أﻃﻔﺎﻝ ﺻﻐﺎﺭ ﺗﺮﻳﺪ إﺭﺿﺎﻋﻬﻢ ﻭﺗﻌﻮﺩ ﺍﻟﻴﻚ بإذن الله ثانية. 
ﺿﺤﻚ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ضحكة ﺳﺨﺮﻳﺔ ﻭﺍﺳﺘﻬﺰﺍﺀ وقال ﻫﻞ ﺗﻔﻠﺖ ﻏﺰﺍﻟﺔ ﻭﺗﻌﻮﺩ ﺛﺎنية؟
ﻣﺎﺍﻟﺬﻱ ﺗﻘﻮﻟﻪ هذا !!!
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍلحبيب المصطفي ﺻﻠﻮﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وسلامه إﻧﻲ أﺧﺬﺕ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮﺛﻘﺂ ﻛﻲ ﺗﻌﻮﺩ وﻋﺎﻫﺪﺗﻨﻲ أﻥ ﺗﺮضع صغارها ﻭﺗﻌﻮﺩ ﺍﻟﻰ

أرغب في متابعة القراءة